مبوق مع راسو

هادا واحد خينا مبوق مع راسو، وجاه البرد بزاف ملي شعل العافية ودفى مزيان، عجبو الحال، وهو يقول: الله! لهلا يحرمنا منها لا دنيا ولا آخرة.